كلمة العميد

يسعدني ويشرفني كعميدة لكلية الزيتونة الجامعية ان اتقدم الى شعبنا الأبي بأرق التحيات واطيب الامنيات بحياة كريمة ملؤها التفوق والنجاح. نحاول جاهدين ان نتحرر في كلية الزيتونة الجامعية من قيود التقليد، وان نهتم بالجوانب المهنية والتطبيقية للتعليم العالي، كما اننا نحاول ان نبقى سائرون على خطى التقدم ومواكبة ركب الحضارة والعلم، وان نرفد كليتنا بالكوادر الاكاديمية الرائدة في مختلف العلوم والمعارف. ننظر في كلية الزيتونة الى وضع التعليم في قطاع غزة ، نظرة اهتمام وحرص، لذلك نحرص على تقديم برامج رائدة معاصرة تتوافق مع احتياجات السوق المحلي والخارجي، كما نحرص على عدم حرمان اي من الطلاب من التعليم بسبب سوء الاوضاع الاقتصادية.في الختام، كلية الزيتونة الجامعية جزء اصيل من هذا المجتمع ونتطلع فيها للمزيد من الشراكات الاكاديمية والاجتماعية مع مختلف مؤسسسات المجتمع المدني من اجل العمل على زيادة جودة البرامج والتخصصات التى تطرحها الكلية بشكل مستدام. نسأل الله ان يوفقنا لخدمة التعليم وخدمة والله من وراء القصد.