مركز بدائل

مركز بدائل

يعيش قطاع غزة أزمة طاقة متفاقمة تمتد جذورها الى فترة ما قبل سحب الاحتلال الاسرائيلي لجزء من قواته من قطاع غزة عقب اتفاق أوسلو مروراً بفترة تشكيل السلطة الوطنية الفلسطينية ووصولاً الى هذا التاريخ حيث التقلبات السياسية العاصفة التي يقف فيها شعبنا صامداً مرابطاً كما عهدناه دوماً, ولقد تم التعاطي مع العديد من الحلول للتخفيف من أزمة  نقص الطاقة إلا أن هذه الأزمة تتزايد يوماً بعد يوم, بل وصلت الأمور لانتكاسة بدأ معها المجتمع الغزي في الاقتراب من حالة السخط الشديد ولم يعد قادراً على تمييز مسببات المشكلة ومن يقف خلفها.

من هنا ومن باب المسئولية المجتمعية, قامت كلية الزيتونة للعلوم والتنمية بتأسيس "مركز بدائل" للبحث في حلول لبعض المشكلات التي يعاني منها قطاع غزة المحتل

مشروع خط الأمان

هو فكرة جديدة يدعم تطبيقها جهاز جديد تم تقديم طلب للحصول على براءة اختراعه, الفكرة هي تقسيم خدمة الكهرباء الى قسمين: 1-قسم لا ينقطع بسبب نقص كمية الطاقة ويعطي المشترك الحد الأدنى من الطاقة اللازمة لسد احتياجاته الأساسية وهو ما اصطلحنا على تسميته ب "خط الأمان",2- والتبديل مع القسم الثاني وهو خط مفتوح لتلبية باقي الاحتياجات, أما الجهاز فمهمته تحويل هذه الفكرة الى واقع عملي بتكاليف قليلة وبجهد يسير.

 

مشروع الغاز الحيوي

يهدف المشروع الى استخدام النفايات العضوية لتوليد الغاز الحيوي وهو مشروع متدرج يشمل استخدام النفايات الحيوانية أول النباتية أو مياه الصرف الصحي .

وقد بدأ المركز بالفعل بتصنيع نماذج لانتاج الغاز الحيوي باستخدام مخلفات نباتية أو حيوانية تمهيدا لعمل حاضنات منتجة.

 

مشروع الطاقة البديلة

أولا /الطاقة الشمسية : بدأ المركز في عمل اختبارات لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام الخلايا الضوئية وتم بالفعل تشغيل قاعات دراسية بالكلية بطاقة 200 وات والهدف من هذه الختبارات هو قياس مدى ملائمة هذه التكنولوجيا لقطاع غزة واختيار الأنسب.

ثانيا/ طاقة الرياح : قام مركز بدائل بتركيب مصدر لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام الرياح بطاقة 350 وات .وجاري العمل على دراسة هذه التكنولوجيا تمهيدا لرفع توصيات بالحدود الممكنة لاستخدام هذه الطاقة في قطاع غزة

مشروع معالجة النفايات السائلة

المشروع جزء من مشروع تدوير النفايات بأنواعها المختلفة, ولقد قام المركز بعمل دراسة لجدوى تدوير النفايات, وخرج بنتائج مهمة تدفع باتجاه تطبيق هذا المشروع, والبدء بمشروع معالجة النفايات السائلة وتحديداً زيت الطهي المستخدم والاستفادة من مخرجاته في خدمة قطاعات مهمة في قطاع غزة.